أنظار العالم تتجه نحو الجامعة الأردنية في حراكها الأكاديمي النوعي ببدء فعاليات ملتقى الأساتذة الفخريين الأول

تشهد الجامعة الأردنية حراكا أكاديميا منقطع النظير بانعقاد عدد من الندوات العلمية والفكرية المتخصصة في مختلف كليات الجامعة يقدمها اساتذة فخريون من مختلف دول العالم.

وتأتي هذه المحاضرات قبيل انطلاق فعاليات “ملتقى الأساتذة الفخريين الأول” الذي يُعقد برعاية دولة رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة بعد غد السبت الأول من حزيران، ضمن احتفالات الجامعة باليوبيل الفضي، ذلك بمشاركة 60 عالما من أعرق جامعات العالم ممن حصلوا على لقب أستاذ فخري لقاء إسهاماتهم البارزة والفارقة في مجالاتهم الأكاديمية أو البحثية.

وفي رحاب الجامعة الآن تعقد في كلية الملك عبد الله الثاني لتكنولوجيا المعلومات ندوة تقدم زخما معرفيا في تكنولوجيا المستقبل والذكاء الاصطناعي، في الوقت الذي تشهد مدرجات كلية الأعمال محاضرات عن الريادة والابتكار، وصناعة المال والأعمال.

وتناقش كليات أخرى الابتكار طرق التدريس والتعلم، ودور التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي في تشكيل مستقبل التعليم العالي، وبناء المهارات والكفاءات لدى القادة التربويين الحاليين والطموحين.

فيما يستمع أعضاء هيئة التدريس والباحثون والطلبة في كلية الهندسة لمحاضرة عميقة في تكنولوجيا الهندسة الحديثة، والتوجهات العالمية في مختلف العلوم الهندسية.

وتصدح قاعات ومدرجات الجامعة الآن بصوت العلم والمعرفة الرائدة، اذ تعقد جملة من المحاضرات التي يقدمها الأساتذة الفخريون المشاركون في الملتقى في سياق تأهب الجامعة لاستقبال هذا الحدث الأكاديمي البارز بوصفها منارة فكرية في سماء العلم والمعرفة؛ فالملتقى ليس مجرد تجمع علمي، بل احتفالا بالروح الإنسانية التي تسعى نحو التفوق والتقدم، في لحظة تستحضر فيها الجامعة سمعتها الأكاديمية وترسخ قيمها الرائدة، وتفتح أبوابها واسعةً لاستقبال عقول لامعة وأفكار متجددة من شتى أنحاء العالم. 

المصدر: أخبار الجامعة الاردنية.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *