«الإمارات للآداب» تطلق فعاليات المؤتمر الأول مشروع «القراءة للمتعة» يرى النور في دبي

بحضور لطيفة بنت محمد.. «الإمارات للآداب» تطلق فعاليات المؤتمر الأول
مشروع «القراءة للمتعة» يرى النور في دبي
أطلقت مؤسسة الإمارات للآداب فعاليات المؤتمر الأول لمشروع «القراءة للمتعة» في المنطقة، بمشاركة نخبة من الخبراء المتخصصين في مجالات التربية وسياسات التعليم والقراءة، وذلك في إطار تحقيق مستهدفات «أجندة دبي الاجتماعية 33» التي تهدف إلى بناء الأسر الأسعد والأكثر ترابطاً وتسامحاً وتمسكاً بالقيم والهوية الوطنية، وتحقيق المنظومة التعليمية الأكثر قدرة على مواكبة طموحات دبي المستقبلية، وتعزيز رأسمالها البشري.

واستضاف المؤتمر الذي انطلق، أمس، بحضور سموّ الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، ويختتم فعالياته اليوم في مقر جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية بدبي، أكثر من 50 خبيراً من حول العالم والمنطقة في محاولة لتسليط الضوء على أثر القراءة في حياة الناس.

كما ركز المؤتمر على الفئات الأخرى الضرورية، لضمان نجاح جهود تعزيز عادة القراءة للمتعة، وتضمنت هذه الفئات، البيئة المنزلية والمدرسية والآباء والمعلمين والأكاديميين والباحثين والمجتمع العلمي. وشهد المؤتمر العديد من الجلسات النقاشية والحوارية، وورش عمل مع خبراء في مجال التعليم.

مرجع مفيد

وقالت المؤسِسة والمستشارة وعضو مجلس الأمناء بمؤسسة الإمارات للآداب، إيزابيل أبوالهول، خلال كلمتها بافتتاح اليوم الأول من الحدث: «يتجاوز مؤتمر (القراءة للمتعة) كونه مجرد حدث مواكب لروح العصر، بل يخاطب حاجة مُلحة لضمان مستقبل مشرق للأجيال المقبلة. ووجود هذه النخبة من المتحدثين في مكان واحد، يثري تجربتنا، ويضفي عليها قيمة استثنائية، لذلك حرصنا على تسجيل كل جلسات المؤتمر، لتصبح مرجعاً مفيداً للآباء والمعلمين وأمناء المكتبات، وللمساهمة في نشر الرسالة على نطاق واسع».

وأضافت: «نُثمن شراكتنا مع جميع الجهات الداعمة التي أسهمت في نجاح هذا المؤتمر وتحقيق أهدافه، ونؤمن إيماناً راسخاً أن العمل الجماعي هو السبيل الأمثل لغرس حب القراءة في نفوس أطفالنا ودفعهم نحو اكتشاف متعة التعلم والمعرفة».

متحدثون بارزون

وشمل برنامج المؤتمر متحدثين بارزين من دولة الإمارات، الذين قدموا منظوراً إقليمياً حول مفهوم «القراءة للمتعة»، وتضمنت قائمة ضيوف المؤتمر كلاً من وزير الدولة لشؤون الشباب، الدكتور سلطان النيادي، والمدير التنفيذي لقطاع الفنون والآداب بهيئة الثقافة والفنون في دبي الدكتور سعيد مبارك بن خرباش، ومؤسِسة متحف المرأة الدكتورة رفيعة غباش، واستشاري الطب النفسي للأطفال والمراهقين بمستشفى الجليلة التخصصي للأطفال الدكتورة نادية تيسير الدباغ، ومدير إدارة الاستراتيجية والتميّز المؤسسي والأستاذ المساعد في السياسة الصحية في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية الدكتورة ريم القرق، ومستشارة الأمانة العامة للمجلس التنفيذي بإمارة دبي مريم الفلاحي، ومدير إدارة الشركات والاستدامة في مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، إبراهيم البلوشي.

وشمل برنامج المؤتمر حوارات مع خبراء من حول العالم من بينهم الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملكة رانيا، باسم سعد، والأستاذ الفخري لعلم النفس والتعليم بجامعة أكسفورد الدكتور تشارلز هولم، وديبي توماس، وهي واحدة من ثلاثة محاضرين ضمن برنامج «القراءة للمتعة» بالمملكة المتحدة، ومديرة المشروعات العربية بمطبعة جامعة كامبريدج وامتحانات كامبريدج الدولية ديما زيدان، ورئيس كلية علم النفس وعلوم الرؤية بجامعة ليستر كيفن باترسون، ونائبة رئيس قسم البحوث في الفريق الأكاديمي للغة الإنجليزية وآدابها – المعهد الوطني للتعليم – سنغافورة الدكتورة لوه تشين إي، وأخصائية أولى مكتبة الأطفال بمكتبة الإسكندرية مها زكي، ومؤسِسة ومديرة مؤسسة «Just Imagine» نيكي جامبل، والأستاذة المتخصصة في البيولوجيا الجزئية ومؤسِسة ومديرة منظمة «نحن نحب القراءة» الدكتورة رنا الدجاني، ومديرة برامج ومشاريع بمؤسسة الملكة رانيا، ساندي قرموط، وأستاذ أول مشارك في اللغة العربية في قسم الدراسات الآسيوية والشرق أوسطية بجامعة كامبريدج بالمملكة المتحدة الدكتورة سوسن خليل.

كما شارك خبراء من جهات تعليمية عدة في المؤتمر.

خطة متكاملة

وقعت مؤسسة الإمارات للآداب، في مايو 2023، مذكرة تفاهم مع «دي بي ورلد»، تضمنت خطة متكاملة لمبادرة رائدة تشجع وتعزز عادة القراءة للمتعة باللغتين العربية والإنجليزية.

ووضعت المؤسسة برنامجاً لمدة خمس سنوات يشمل ست مدارس في دبي، بهدف إنشاء مراكز تميز يمكن توسيع نطاقها في المستقبل.

وتلتزم المؤسسة بتحقيق عدد من الأهداف، منها العمل مع المدارس لتعزيز وإنشاء مكتبات ذات بيئة ديناميكية مفعمة بالمتعة والفائدة، ودعم وتطوير المكتبات داخل الفصول الدراسية، وتخصيص وقت من الدوام المدرسي اليومي للقراءة مع الفصول، باللغتين العربية والإنجليزية، وتوفير مجموعة واسعة من الكتب، باللغتين العربية والإنجليزية، بهدف توفير المزيد من الاختيارات للأطفال، وتطوير قوائم شاملة للكتب ومجموعة من الإرشادات لمساعدة أمناء المكتبات على اختيار الكتب المناسبة لاهتمامات وثقافات الأطفال المختلفة.

ويدعم طلبة الدكتوراه بجامعات دبي – جامعة زايد، وجامعة الإمارات وجامعة برمنجهام وجامعة كامبريدج – المبادرة من خلال إجراء البحوث وتحليل النتائج. وفي عام 2024، بدأت كل من مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وتحدي القراءة العربي بدعم المبادرة بشكل استراتيجي. فيما تقوم كل من دار الهدهد للنشر والتوزيع ودار «بينجوين» للنشر بتقديم مجموعة من الكتب، لتعزيز جهود المبادرة.

المصدر: الإمارات اليوم
 

مواضيع ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *