بحث التعاون بين الجامعة الهاشمية ووزارة التربية والتعليم ومؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية في مجال البحوث العلمية التربوية التطبيقية

أكد رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور خالد الحياري اهتمام الجامعة بإقامة شراكات فاعلة مع المؤسسات كافة التي تسعى لتحسين مخرجات التعليم وجودة البحوث التربوية والتركيز على البحوث التطبيقية التي تعالج التحديات والمشكلات التربوية وتنهض في العملية التعليمية.
جاء ذلك خلال لقاء الدكتور الحياري اليوم الخميس وفدا مشتركا من وزارة التربية والتعليم ومؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية لبحث تعزيز آليات التعاون المؤسسي بين الشركاء لتنفيذ مشروع مؤسسة الملكة رانيا الهادف إلى تفعيل الشراكة البحثية بين الجامعات ووزارة التربية والقطاع الخاص، وإيجاد مظلة دائمة للتشاور المستمر والتنسيق المشترك لتحسين جودة البحوث التربوية ومواءمتها مع الأولويات والحاجات البحثية في القطاعين العام والخاص.
وأكد الدكتور الحياري، حرص الجامعة على توجيه البحوث التربوية والتعليمية التي يعدها أعضاء هيئة التدريس وطلبة الدراسات العليا نحو الأولويات الوطنية والحاجات البحثية لوزارة التربية والتعليم والقطاع التربوي بما ينعكس بالفائدة على نوعية وجودة التعليم.
وتحدث الحياري عن البرامج التي تقدمها الجامعة في كليتي العلوم التربوية والملكة رانيا للطفولة، والبرامج التي تحظى بشراكات محلية ودولية مثل: برنامج الدبلوم العالي لإعداد المعلمين، وبرنامج “أساس” لتطوير الخطط الدراسية في برنامج الطفولة المبكرة لجعل هذه البرامج أكثر تطبيقية، للحصول على المخرجات النوعية القادرة على الإبداع والريادة في قطاع التعليم خاصة في مرحلة الطفولة المبكرة والمرحلة الأساسية التي تشكل الفترة الحاسمة في تعليم ونشأة الطالب.
من جانبه، أكد رئيس قسم البحث التربوي في وزارة التربية والتعليم الدكتور ماجد الزيود، استعداد الوزارة للتعاون مع الجامعات الأردنية والتنسيق مع الكليات التربوية فيها بهدف توجيه الأبحاث التربوية لإثراء السياسات التعليمية وسد الفجوات البحثية.
بدوره، أشار المدير التنفيذي لقسم الأبحاث وتطوير البرامج في مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية الدكتور روبرت بالمر، إلى ضرورة توحيد جهود الشركاء للوصول إلى نظام تعليمي متكامل، وأهمية تفعيل دور قطاع التعليم الجامعي في الأردن وإشراكه في توجيه القرارات الحكومية بشأن السياسات التعليمية.
وأكد، أن المؤسسة تسعى نحو تحقيق التعليم النوعي لجميع الأطفال، ولا سيما أنه السبيل لنجاحهم في المستقبل، موضحا أن المؤسسة تقوم بتحديد الفجوات في نظام التعليم، والعمل لإيجاد الحلول الناجعة لها من خلال توفير البيانات والأبحاث اللازمة لاتخاذ القرارات المبنية على الأدلة.
كما عقد اجتماع موسع لبحث آليات سبل التعاون البحثي بين كليتي العلوم التربوية والملكة رانيا للطفولة ووزارة التربية والتعليم ومؤسسة الملكة رانيا بمشاركة نواب رئيس الجامعة الدكتور محمد المشاعلة، والدكتور وصفي الروابده، ورئيس قسم البحث التربوي الدكتور ماجد الزيود، ورئيسة قسم التطوير التربوي في وزارة التربية والتعليم الدكتورة تمارا الحجايا، والمدير التنفيذي لقسم الأبحاث وتطوير البرامج الدكتور روبرت بالمر، ومديرة دعم السياسات تالين سابيلا من مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية، وعميد كلية العلوم التربوية الدكتور سهيل الحباشنة، ومساعد عميد كلية الملكة رانيا للطفولة الدكتورة إيناس عليمات.
المصدر: (بترا)

مواضيع ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *